19 octobre 2009

لماذا فعلتم ذلك؟

الشيء الوحيد الذي كان له معنى في حياتي هو أن أكون واحدة من أفراد طاقمك وأدافع عن مشروعك بل واكون فاعلة فيك من أجلك ومن أجل أولئك الأبرياء ومن أجل وطني الحبيب. 
ولكن اليوم صدمت بشكل كبير لم اكن أتوقع ان تكون الضربة موجعة ..م اكن أتوقع أن يكون الهجوم من داخلك...لم أفكر يوما أنني سأجرح جرحا عميقا أو سأحزن بسببك..فقد سار كل شيء على ما يرام كنا أصدقاء كنا نحب بعضنا ...فرحت مؤخرا بكونك رضيت عني ووضعت لي مكان بين أعضاءك وأفرادك وطاقمك ...رفعتني إلى مراتب عليا وحرقتي بي مراحل كبرى خططت لها.
واليوم تخليت عني تركتني أشعر أنني بمفردي...لماذا فقد تركت كل شيء من أجلك خسرت الكثير الكثير بسبب حبك الذي يجري في عروقي...أترك كل شيء من أجل الحضور عندك وياللفرحة عندما أكون بين أحضانك في كل صباح نهاية الأسبوع.
ولكنك لم تباديليني نفس الشعور وسئمت الغدر...الغدر....غدرني البحر ذلك اليوم كل الغدر وأحزنني ..فجئتك لتواسيني ولكن لم تقومي إلا بتزكية غدره وجراحه.واليوم أرسلتي لي تلك الرسالة التي حطمت فؤادي ووجداني واخرجتني من هياكلم المبجلة التي قمت بكل ما بوسعي لأكون بينها.
ما أصعب أن يثلج صدرك بصدمة ممن تحب ..ما أصعب أن يكون سبب الدموع هم الناس الذي نتوجه لهم ليمسحوا دموعنا.
شكرا رسالتي فقد وصلت الرسالة وفهمتها واستوعبتها شكرا جمعيتي الحبيبة فرغم كل ما فعلته لي فلن اتخحلى عنك سأبقى وفية وسيكون التغيير الوحيد هو أنني سأكون بجانبك ولكن بجراح عميقة.

Posté par hanane bassit à 14:00 - - Permalien [#]